أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

تفجيرات دمشق مقدّمة تهجير جماعي للمسيحيّين .. قطر والسّعوديّة الى الخطّة “ب” ـ
 بقلم : ماجدة الحاج
 

صعق العالم بأسره من هول المشاهد المرعبة ألتّي خلّفتها تفجيرات دمشق الإنتحاريّة ، وما تسبّبت به من ضحايا مدنيّين أبرياء قطّعت أوصالهم ولم تستثني الأطفال والنّساء والعجّز. مشاهد تكاد تفوق كلّ تصوّر رغم أنّها لم تعد غريبة عن المألوف بعد مثيلاتها في العراق على مدى سنين طويلة.
جرائم التّكفيريّين هذه ليست عبثيّة ، وانّما هي نتاج مخطّط صهيوني – أميركي بتنفيذ خليجي مدروس،لإغراق المنطقة العربيّة في الفوضى والنّزاعات الطّائفيّة خدمة لإسرائيل – ألغدّة السّرطانيّة التي تمّ زرعها في منطقتنا.
السؤال البديهي الذي فرض نفسه عقب التفجيرات الإنتحاريّة الأخيرة في دمشق: لماذا استفحلت في هذا التوقيت بالذّات؟ وما الرسالة التي يراد توجيهها من خلالها؟ولماذا أتت بثقل إجرامي غير موصوف؟
وتاتي الإجابة على هذا السؤال بفشل المؤامرة الخليجيّة على سوريا برأسيها القطري والسعودي، في تحقيق أهدافها في هذا البلد حتّى الان. فالأسد باق والمنادون بإسقاطه رحلوا هم، بدءا بساركوزي وقريبا اوباما والبقيّة تاتي. ولم يبق أمام المخطّط سوى الّلجوء الى الخطّة “ب” التي أردفت كملحق في نهايته -فيما لو استطاعت القيادة السّورية الإنتصار عليه – وهو أمر استبعدته قطر وحليفتها نتيجة الكمّ الهائل من المرتزقة التكفيريين الذين أرسلتهم الى الدّاخل السوري مع عتاد حربي ضخم ومتطوّر ،
 
 
ناهيك عن تسخير إمبراطوريّة من المال ،عدا الفضائيّات العبريّة النّاطقة بالعربية. وهذه الخطّة الملحقة تقضي بالّلجوء الى تفجيرات انتحاريّة نوعيّة وملفتة في مكانها وتوقيتها، وهذا ما حصل بالفعل في حيّ القزّاز في دمشق، انتحاريان تمّ تزنيرهما باكثر من 1500 كلغ من المتفجّرات، في منطقة مكتظّة بالسكان وفي توقيت مدروس أي وقت الذّروة، حيث كلّ النّاس في طريقها الى عملها والتلامذة الى مدارسهم.
طبعا القيام بهكذا عمل إجرامي موصوف لا يحصد سوى المدنيين الابرياء، هو دليل إفلاس كامل للمتامرين بعد انهيار مخطّطهم – تماما كما حصل في تفجير حلب الإنتحاري منذ أكثر من شهرين، الذي اتى بعد الحسم العسكريّ الناجح الذي قام به الجيش السوري في حيّ بابا عمرو بأقلّ الخسائر الممكنة – تبعه تجوال للرئيس الأسد في أرجائه وهذا ما أثار جنون الثّنائي الخليجي ومشغّليهم… توقيت ومكان التّفجيرين ليسا مثيرين فقط للتساؤل، بل يجب عدم إغفال تزامنهما مع وجود المراقبين في سوريا، فهل ما حصل يندرج ايضا في إطار الضّغط على هؤلاء وعلى كوفي أنان بالذات بوجوب إنهاء مهمّتهم واستبدالها بتدخّل عسكري أطلسي في سوريا خصوصا وأنّ سهام معارضي الرّئيس السوري والدّول المشغّلة لهم بدأت تطلق على أصحاب القبّعات الزّرق وربطها بالفشل منذ بداية انتشارهم في هذا البلد، والكلّ يذكر تصريحات اركان ما يسمّى الجيش الحرّ، الذين طالبوا مرارا باستبدال المراقبين ” السّلميين” بضربات جوّية أطلسيّة على بلدهم على غرار ما حصل في ليبيا.
ألتّفجيرات الإنتحاريّة ليست بندا رئيسا في الخطّة “ب”، فهي قضت أيضا – وبالتزامن – بضرورة الّلجوء الى الفرز الطّائفي في سوريا ، والقيام بعمليّات تهجير جماعيّة للمسيحيّين، وهذا ما حصل في الأيّام الأخيرة ، حيث تمّ تهجير جماعي لمسيحيّي ريف حماه بوسط سوريا – متزامنا مع التفجيرات في دمشق – عقب مجييء عشرات المسلّحين الأصوليين وانتشارهم في المنطقة، وعمدوا الى تهديد السّكان وإرغامهم بقوّة السلاح لترك منازلهم، وعدم العودة اليها نهائيّا، مثلما اكّد أحد المهجّرين من المنطقة لوكالة يونايتد برس انترناشونال، أنّ التّكفيريّين سيطروا على المنازل كلّها في جميع انحاء ريف حماه بعد طرد السكان، واحتلّوا الكنيسة وحوّلوها الى مقرّ دائم لهم. عمليّة التّهجير هذه سبقها تهجير أكثر من 70 الف مسيحي من حيّ الحميديّة في حمص أثناء المعارك التي كانت دائرة بين الجيش السّوري والمسلّحين، ونهبت منازلهم من دون إغفال ما لحق بعشرات العائلات المسيحية في مناطق متفرّقة من سوريا على مدار هذا العام.
 
 
كلّ ذلك دفع بالفاتيكان – ألمراقب القلق لما يحصل في سوريا – تحديدا بحقّ المسيحيّين، الى دقّ ناقوس الخطر بعد أن أصبح الزّحف الأصولي في المنطقة أمرا واقعا، والذي اجتاح الدّاخل السّوري عبر أكثر من بوّابة عربية تحديدا من ليبيا والسعودية، بمساعدة ورعاية وتمويل رأسي حربة الهجوم على سوريا قطر والسعوديّة… القلق الفاتيكاني دفع بالحبر الأعظم لإرسال وفود شبه يوميّة الى سوريا لمراقبة ما يجري عن كثب، وإرسال وفود اخرى الى الدّول الأوروبية والولايات المتحدة وتزويدها بوثائق وصور تبيّن حجم الفرز الطّائفي الذي يحصل في غير منطقة سوريّة على يد التّكفيريّين. وفي هذا الإطار لا تخفي مراكز استخباريّة غربيّة معلومات لديها من أنّ ما يحصل في سوريا الان على يد التّكفيريين هو مقدّمة لعمليّات تهجير جماعية لاحقة للمسيحيين، على غرار ما حصل لمسيحيي العراق على يد التّكفيريّين ايضا.

اذن المخطّط واحد وهو يستهدف المنطقة العربية بأسرها، وهو لا يعتبر ناجزا الّا اذا نجح في سوريا… وبعد، هل ما زال احد يعتقد انّ ما يحصل في هذا البلد هو مجرّد مطالبة بالإصلاحات؟ تحت مسمّى الربيع العربي؟ 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
مقالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2017