أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

 

شهادة شعبان وعورة الجديد 

   بقلم :الاعلامية ماجدة الحاج من عرمتى - لبنان

 

جاءت حادثة الإعتداء على فريق عمل قناة “الجديد” لتصبّ الزّيت على نار الإحتدام السّياسي المستعر منذ اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري عام 2005، ولتشكّل فرصة ذهبيّة للأبواق الرّخيصة – ألمعروفة بعدائها للمقاومة وسوريا- لاستغلال الحدث ودم الشهيد كعادتها .
لم نتفاجأ كثيرا بأداء ” الجديد ” حيال الحادثة ، لأنّ المحطّة أصبحت معروفة بولائها وسياستها الإعلاميّة المستجدّة منذ بداية الأحداث في سوريا،، ولكن تعاطيها مع هذه الحادثة بالذّات كان مريبا وكأنّ هناك أمر عمليّات من خارج الحدود لإستثمار القضيّة ودم الشهيد بكل الوسائل الممكنة والإنطلاق منها كمنصّة للهجوم على القيادة السّورية.
المتابع للحادثة منذ بدايتها لا بدّ وأن يطرح اكثر من علامة استفهام وأن يصل الى استنتاجات تناقض رواية ” الجديد” جذريّا في اتهامها للجيش السّوري.
أولا:
في اللحظات الأولى ألتي أعقبت إطلاق النّار على فريق الجديد واستشهاد علي شعبان ، ظهر المراسل حسين خريس في رسالة مباشرة على الهواء ودون أيّ تحضير مسبق ، وقال حرفيا وهو يبكي: إننا تعرّضنا لإطلاق نار كثيف على الحدود في منطقة وادي خالد أدّى الى استشهاد الزّميل علي
شعبان،، فتقاطعه المذيعة على الفور وتقول له: تقصد من الجيش السّوري! يردّ عليها المراسل بالقول : لا نعلم لأنّ المنطقة متداخلة ونحن لم نعلم الجهات الأمنية بقدومنا الى هذا المكان! وهنا تتدخّل المذيعة مرّة أخرى وبشكل مقصود لتعيد القول وبشكل ايحائي اليه بضرورة الإلتزام بما تقوله له: يعني انتم تعرّضتم لإطلاق نار من قبل الجيش السّوري!  وهنا فهم خريس الرسالة وقال بطريقة غير المقتنع : نعم.
ولكن ،، علام بنت المذيعة تأكيدها ولم يكن قد مضى على الحادثة سوى برهة من الوقت؟ أليس من
الواجب والمنطقي انتظار التحقيقات لتحديد المسؤوليّة؟
 
 
ثانيا:
لماذا عدم إبلاغ الجيش بنيّة التّوجه الى هذه المنطقة المحتدمة والحسّاسة؟ وما يثير الرّيبة والشكوك
أكثر من ذلك : لماذا لم يكن على السيارة أي إشارة صحفية؟ قال خريس في رسالته إنه وزملائه ألقوا التّحية على الهجّانة السورية التي ردّت عليهم بالمثل، فلماذا استبعاد فرضيّة أن تكون الهجّانة قد تعرّضت لعملية إطلاق نار من قبل مسلّحين – وهو أمر طبيعي جدا في هذه المنطقة – أعقبها اشتباكات بين الطّرفين وسيارة الجديد أصبحت في وسط المعركة.
ثالثا:
إنّ المناطق السّورية الحدوديّة المحاذية لوادي خالد، كانت شهدت قبل يوم واحد فقط اشتباكات بين عناصر من الجيش السّوري ومجموعات مسلّحة – باعتراف جميع وسائل الإعلام – كانت بصدد تهريب السّلاح الى الدّاخل السوري.
أضف الى ذلك أنّ هذه المنطقة تشهد بشكل مستمرّ عمليّات قتل واختطاف على أيدي المجموعات المسلّحة، يعقبها ملاحقة الجيش السوري لهم والإشتباك معهم – وهذا بإقرار أكثر من مصدر أمني- من هنا لا يستطيع أحد تحديد الجهة المطلقة للنّار خاصّة في ظلّ انعدام أي وجود للجيش اللبناني فيها.
 
من حقّنا ان نسأل لماذا تغيّرت إفادة الزميل خريس وأصبح متأكّدا فجأة أنّ الجيش السّوري هو من أطلق النّار بعد أن جزم بالبداية باستحالة تحديد الجهة الفاعلة؟ ولماذا ترفض المحطّة بشخص رئيسها إجراء تحقيق بالحادث والإكتفاء بإفادة خريس – ألحائر أصلا في القضية –وزميله عبد خيّاط؟
 
لهذه الأسباب ، كان حريّ بالمحطّة أن تنتظر نتائج التحقيق لتحديد المسؤوليّات لا أن تسوق هذه الحملة الشّرسة على  القيادة والجيش السّوري في مرحلة أقلّ ما يقال فيها إنها مرحلة التشفّي من سوريا المقاومة والممانعة ومن رئيسها بالتحديد. فلمصلحة من تدخل الجديد على خطّ المتامرين على سوريا؟ وهي التي عهدناها مدافعة شرسة عن المقاومة ولطالما ” قاومت” على طريقتها بجرأة قلّ نظيرها لدى وسائل الإعلام الأخرى؟ كنّا نتوقّع منها الوقوف الى جانب الحق في هذه المرحلة المصيرية والحساسة التي تمر بها المنطقة، لأنها المرحلة التي سقطت فيها الاقنعة وبانت الوجوه على حقيقتها. بهذه السياسة اتي تنتهجها منذ بداية  الاحداث في سوريا، تكون الجديد قد اختارت الوقوف الى جانب العدو الصهيوني والأعراب المتصهينين – المسستفيدين الحصريّين من هكذا سياسة – اضافة الى مساهمتها بشكل كبير في تسليط سيفها على رأس المقاومة،، وكل ذلك من أجل حفنة من الرّيالات !
 
 
أصبح واضحا أنّ أمن واستقرار سوريا يحرق أصابع من يريد العبث بهما، فالأصوات التي تعالت من كلّ حدب وصوب مستنكرة أداء الجديد وتعاطيها مع قضيّة استشهاد علي شعبان ، تشكّل صفعة لمصداقيّتها التي اعتدنا عليها سابقا، خاصّة انه تمّت مقارنتها على الفور بإحدى المحطّات “الفتنويّة ” التي تمّ حذفها من بيوت الاف المواطنين نتيجة سياستها العدائية للمقاومة والتحريض الطائفي والمذهبي التي تنتهجه على الدوام ، من دون اغفال سقوط محطة الجزيرة القطرية – الإمبراطريّة الإعلامية سابقا – في فخّ إعلامها المسيء والمتامر على سوريا.
بالمحصّلة ، إنّ استشهاد شعبان ، أسقط ورقة التّوت عن عورة الجديد، فهل يحصل ما ينسينا هذا الامر مستقبلا؟
* إعلامية لبنانية من عرمتى- لبنان
 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
مقالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2017