أهلاً بكم الى موقع بلدة عرمتى
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا |
عرمتى تاريخيا.. قبل الاجتياح
بلدة غرمتى
مميزات البلدة
صور جديدة لعرمتى الحبيبة
بعض من المقاومة وتحرير الارض
احتلال عرمتى ... والتحرير
عرمتى بعد التحرير
بلدية عرمتى2009
عائلات عرمتى
أبو ركاب.. ولي في عرمتى
صور من بلدتي الحبيبة
مجلة عرمتى
مواضيع شيقة
إبحث في الموقع
أدخل كلمة للبحث:
  ابحث
حالة الطقس
صور من صيفية عرمتى
مسجد عرمتى الجديد مسجد محمد بن مكي الجزيني العاملي
==================
ابناء عرمتى يوم تحريرها.. بالصور
المقاومون الابطال في عرمتى.. بالصور اول المحررين والواصلين
عيد المقاومة والتحرير
مطعم مروج عرمتى... من بلدتي الخضراء الف الف اهلا وسهلا
ذكرى تحرير عرمتى الغالية
شهداء عرمتى.. لتبقى الكرامة وليكتمل التحرير
من عاضور.... عرمتى
مميزات بلدة عرمتى
ذو الفقار ضاهر.. بطل من عرمتى
افتتاح عيادة لطب الاسنان في عرمتى
راقصة لبنانية..وطبال صهيوني
سؤآل لبلدية عرمتى.....?
منشية عرمتى... منسية عرمتى
صور جديدة لعرمتى
اطلالة بلدتي
عرمتى على موقع بلديات من لبنان
بلدة عرمتى في مجلة الجيش
أماكن من الذاكرة
عملية عرمتى بوابة التحرير الكبير
من شتوية عرمتى
مستوصف عرمتى
المجالس البلدية قي قضاء جزين
عملية جبل أبو ركاب
قصة زينب طالب الحاج
أبناء بلدتي الحبيبة
من أعلام بلدة عرمتى-1
ابنة عرمتى مع فخامة الرئيس
الجمهورية اللبنانية
المحافظات اللبنانبة
محافظة الجنــوب
هوية جبل عامل
قرى أقضية الجنوب
عناوين مواقع بلدات جنوبية
صور مضحكة جدا

حلب امّ المعارك
الأسد في ميدانها ، ومفاجئات قريبة


كتبت : الإعلامية ماجدة الحاج *


ما من شك إنّ ما يحصل في مدينة حلب السورية خطير
جدا نظرا لأهمية المعركة الدّائرة هناك بين الجيش
العربي السوري ومسلّحي ما يسمى " الجيش الحر".

وهي معركة لا تعني طرفي النزاع حصرا بقدر ما
تعني قطر والسعودية ومن خلفهما اميركا واسرائيل
بمواجهة حلف سوريا ، ايران ، روسيا وصولا الى
حزب الله ، وخطورتها أنّ الجيش النّظامي يواجه في
هذه المدينة اعدادا هائلة من المرتزقة المتشدّدين تتجاوز
الثلاثين الفا ينتمون الى جنسيّات عربية مختلفة.
معارك طاحنة تدور رحاها في كلّ احياء وشوارع
وأزقّة المدينة التاريخية ، ويستشرس المسلّحون في
محاولاتهم الحثيثة لإحراز انتصارات على الارض،
ويصدّهم افراد وضبّاط الجيش السوري ويعدّون لهم
الكمائن في سياق استراتيجيّة جديدة هامة يعتمدها
الجيش في ادارة المعارك.
 
 

بعد رصد دقيق للمعلومات التي تتناقلها المصادر
الغربية تحديدا حيال ما يحصل في حلب، فهي تجمع
على انّ شراسة المعارك الدّائرة فيها لا سابق لها منذ
اندلاع الازمة في سوريا ، وانّ اعداد المسلّحين
المتحصّنين داخل احيائها يصل الى اكثر من 50000
بينهم 5000 انتحاريّون ، ويوضح احد هذه المصادر
نقلا عن جهاز امني غربي إنّ قطر تحديدا تخوض
معركة مصيريّة ستحدّد مصير حكّامها ، من دون إغفال
الدّور السعودي في هذه الحرب ، مشيرا الى الدّور
الكبير والهامّ الذي يلعبه رئيس الإستخبارات السعودية
بندر بن سلطان في تسيير عمليّات المسلّحين ، بالتعاون
مع رئيس جهاز امني لبناني وضبّاط اتراك وتنسيق
سرّي مع الموساد! وطالما انّ بندر يقود شخصيا الحرب
على حلب – وهو الرّجل السعودي الأخطر في الامّة
وعليها، والمعروف بعلاقاته الوثيقة مع الموساد
الإسرائيلي، والذي لا يختلف عن الصّهاينة في اجرامهم
بحقّ العرب والفلسطينيين الا بالفكر الوهّابي المتطرّف-
فإنّ الامور الميدانيّة مرجّحة للمزيد من العمليات
الإرهابية –
 
 
وشاهدنا عيّنة منها اليوم عبر تفجير اربع
سيّارات ملغومة حصدت عشرات القتلى والجرحى- بما
أنّ الجميع كشف اوراقه ودخل في مؤامرة تدمير
سوريا حتى النهاية، ولم يعد امام قطر والسعودية
والحليف التركي إلا احد خيارين لا ثالث لهما:
إمّا الإنتصار في الميدان وبالتالي إقصاء الرئيس بشار
الأسد والبدء بتقسيم سوريا إثنيّا وطائفيّا – بحسب
المخطّط الإسرائيلي – او الهزيمة المحتّمة وهنا ستكون
النتائج وخيمة على عروشهم.
وقائع ميدانيّة لافتة دخلت على خطّ المعارك في حلب
تثبت انّ القيادة السورية والجيش اصبحا في مرحلة
ميدانية مختلفة تماما عن سابقاتها إن لناحية ادارة
المعارك او التكتيك العسكري المعتمد لاجتثاث
المسلحين من بؤرهم، او لناحية استراتيجية الكمائن
المستحدثة ضدّ المسلّحين ، ولا بدّ من ذكر هذه
الوقائع:
 

اولا: مشاركة الرئيس الاسد شخصيا في المعركة على
رأس كبار ضبّاط قيادته رغم خطورة الموقف إلا انه
أصرّ على ان يكون في الميدان مع افراد وضبّاط جيشه
وهذا ما اعطى زخما لمعنويّاتهم بشكل لافت ترجم باداء
هجومي لا سابق له ، وبالتالي تسجيل انتصارات نوعية
على المسلّحين وقتل المئات منهم وأسر العشرات بينهم
قياديّون بارزون من الجيش التركي الذين تمّ ارسالهم
الى حلب – تلبية لإلحاح قطري – على ان تكشف
اسماؤهم فور انقشاع غبار المعارك.
ثانيا: انقطاع امداد المسلّحين بالسلاح ووسائل الاتصال
نتيجة الضربات الجوية التي يشنها الطيران السوري
على الحدود التركية ، ولذلك استنجدوا بقطر التي
سارعت الى ارسال اكثر من 700 مليون ريال حوّلتهم
الى احد ضباطها عبر مطار بيروت الدولي الذي تولّى
بدوره نقلهم الى الجيش الحر عبر احد نواب ميليشيا
لبنانية.
 

ثالثا: سيطرت قوّات النّخبة في الجيش السوري على
اماكن استراتيجية في حلب اهمها قلعة صلاح الدين
الأيوبي بعد معارك طاحنة مع مئات المسلّحين الذين
كانوا يتحصّنون فيها ، وهذا انجاز نوعي نظرا لما تمثله
هذه القلعة من موقع استراتيجي هام يتحكّم بطريق حلب
الدّولية، فباستردادها استطاعت القوات السورية فتح
ممرّ الى الطريق الدولية وهذا ما سمح بحرّية تنقّل
اليّات الجيش الى داخل المدينة.
رابعا: تمّ سحب اكثر من ثلاثين الف ضابط وجندي من
مناطق سورية مختلفة ودفعها باتجاه حلب واهمها
الفرقتان الخامسة والسادسة في الجيش السوري ،
وتعرفان بضمّ الاف مقاتلي النّخبة ولهما دور جوهري
في تسجيل الإنتصارات على المسلحين عبر زرعهم
كمائن قاتلة لهم .
 
.
وفي المحصّلة ، فإنّ وحدات الجيش السوري ضربت
اعدادا هائلة من الصواريخ التي يملكها المسلحون وهذا
امر هام ولافت في سير المعارك العسكرية ، وهذا ما
سمح للطيران السوري بالتحرّك بسهولة في الاجواء
وعلى علوّ منخفض فوق مواقع المسلّحين في اكثر من
منطقة في حلب ، والإنجاز النوعي الهام الذي يسجّل
للجيش هو تركيز سرب من طيرانه الحربي وعلى مدار
الساعة على ضرب المنطقة الحدودية مع تركيا ، ما
تسبّب بمقتل المئات من المرتزقة ، وهذا التّكتيك
بدأ الجيش السوري باعتماده في معركة حلب بالذّات
ويأتي ضمن الإستراتيجية الجديدة التي وضعها الرئيس
الأسد شخصيا مع كبار معاونيه ، وهذا ما صدم
اردوغان واصابه بالذهول خاصة انه تلقى تأكيدات من
قياديّي ما يسمى الجيش الحرّ بأنّ حلب ستسقط حكما
بايديهم في اقلّ من 72 ساعة!
 

ووفقا لمصادر امنية غربية متابعة ومراسلين ميدانيين،
فإنّ 80 بالمئة من المدينة اصبحت تحت سيطرة الجيش
العربي السوري، اما الباقي فوحدات خاصّة من نخبة
الجيش تتولّى التعامل معه ، من دون اغفال العوائق
الكثيرة التي وضعها الاف المسلحين لوقف هجمات
الجيش وتقدّمه الى داخل الأحياء.
الصّدمة الاتية سوف تنال من اردوغان الذي يعتبر
المعركة في حلب " معركة العصر " لأنه يرى في
حلم سقوطها بيد المسلحين انتصارا ليس فقط على
الرئيس بشّار الأسد، وانما ايضا على الرئيس الروسي
فلاديمير بوتين ، العدوّ الإستراتيجي الحالي لتركيا،
وحلم اردوغان ان تصبح حلب الجارة – والتي طالما
اسالت لعابه – امارة تركية على رأسها والي عثماني
وطبعا هذا لن يحصل الا بعد تقسيم سوريا وتفتيتها
لا سمح الله.
 

والاهم انّ مرحلة ما بعد حلب لن تكون حكما كما قبلها
خاصّة وانّ مفاجئات على صعيد الميدان ستقلب الطاولة
على مصدّري المؤامرة الى سوريا ، مترافقة مع
اشارات "تودّد" اميركي باتجاه القيادة السورية رصدت
في كواليس الجمعية العامة للامم المتحدة، وهذا ليس
مستغرب على سياسة الولايات المتحدة الخارجية التي
تستميل اعداءها عندما تفشل في الميدان! وها هيي
تتوسّل مفاوضات من دون شروط مع حركة طالبان
رغم علمها واعترافها باسلاميّتها المتشدّدة ، وهي
اوعزت لربيبتها قطر بضرورة فتح ممثّلية للحركة على
اراضيها ، وكلّ ذلك بسبب الضربات الموجعة التي
وجّهتها الحركة لقوّاتها واودت بحياة المئات من
جنودها وضبّاطها في افغانستان.
ايّام حاسمة تسطّرها حلب في هذه الاثناء ومخاضها
قيصريّ حتما ، وانما المستحيل ان تكون ولادتها بهوّية
قطريّة او سعوديّة،، او بامبراطورية عثمانيّة بائدة !

* إعلامية لبنانية من عرمتى الجنوبية
 
 
 
 

 

آخر الأخبار
تبعد عرمتى عن بيروت 85 كلم وعن صيدا 43 كلم وعن جزين 13 كلم تعلو عن سطح البحر بحوالي 1150 م تمتاز عرمتى بمناخها الجميل وطبيعتها الخلابة وبطيبة اهلها


   
إنضم الى القائمة البريدية
الإسم: *
البريد الإلكتروني: *
الهاتف:
   تسجيل
مقــالات الاعلامية ماجدة الحاج
مقالات الاعلامية ماجدة الحاج
 
Powered By
عدد الزوّار
الصفحة الرئيسية | بلدة عرمتى | صاحب الموقع | لماذا الموقع | اتصل بنا
موقع بلدة عرمتا
info@aramta.com - mail@aramta.com
© جميع حقوق الطبع محفوظة 2017